لفتة مهمة لمن يتصدى للفتوى

منذ الجمعة 27 جمادى الأولى 1438صباحًا08 24-2-2017صباحًاالجمعة الزيارات : 593

لفتة مهمة لمن يتصدى للفتوى من شيخنا ابن عثيمين رحمه الله:
ينبغي لأهل العلم أن يكونوا علماء مربين لا علماء مخبرين فقط، فتجد بعض الناس يعتمد على قول الفقهاء في مسألة ما دون أن ينظر في عواقبها وما ينتج عنها من مفاسد، وهذا لا ينبغي، بل ينبغي للإنسان أن ينظر ماذا يترتب على هذا القول، أليس النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال لمعاذ: «أتدري ما حق الله على العباد وما حق العباد على الله»، قال: الله ورسوله أعلم، قال: «حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً، وحق العباد على الله ألا يعذب من لا يشرك به شيئاً »، فقال: يا رسول الله، نعم. أفلا أبشر الناس، قال: «لا تبشرهم فيتكلوا»، فمنعه من نشر هذا العلم العظيم المتعلق بالعقيدة خوفاً من أن يتكل الناس ولا يعملوا ولا يقوموا بالعمل، فكيف بمسألة دون ذلك بكثير يخشى أن يترتب عليها شر كثير.

لذلك أدعو إخواننا المفتين أن يكونوا علماء مربين، وأن ينظروا ماذا ينتج عن الشيء المباح، أما الشيء الواجب لابد من إعلانه ونشره، ولا يمكن لأحد أن يكتمه، لكن شيء مباح يفتح للناس باب شر عظيم نذهب نخبر الناس به!! ما الفائدة؟!
هذه نقطة تفوت كثيراً من طلبة العلم، وهي النظر للعواقب التي تنتج عن الفتوى بشيء لا توجبه الحاجة.


اترك ردا

بريدك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *