ذم التعصّب لأحد العلماء أو لأحد المذاهب

منذ الجمعة 27 جمادى الأولى 1438صباحًا08 24-2-2017صباحًاالجمعة الزيارات : 542

قال الشيخ صالح بن فوزان حفظه الله :

فلا يجوز للمسلم أنه يتعصّب لأحد العلماء أو لأحد المذاهب ولا يقبل غير هذا المذهب أو لا يقبل غير هذا الرجل من العلماء، فهذه عصبية جاهلية. أو يتعصّب لقبيلته إذا كانت على خطأ

كما يقول الشاعر:

وهل أنا إلاَّ من غَزِيّة إنْ غَوَتْ … غَوَيْتُ وإن تَرْشَد غزية أَرْشَد

والواجب على المسلم: أن يَتْبع الحق سواء كان مع إمامه أو مع غيره، وسواء كان مع قبيلته أو مع غيرها، والله سبحانه وتعالى يقول: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ}.

 


اترك ردا

بريدك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *