﴿الذين هم في صلاتهم خاشعون﴾

منذ السبت 7 جمادى الأولى 1438مساءً17 4-2-2017مساءًالسبت الزيارات : 733

﴿الذين هم في صلاتهم خاشعون﴾ [المؤمنون: ٢]

قال السعدي -رحمه الله-: الخشوع في الصلاة: هو حضورُ القلب بين يدي الله تعالى، مستحضراً لقربه، فيسكن لذلك قلبه، وتطمئن نفسه، وتسكن حركاتُه، ويقلُّ التفاتُه، متأدِّباً بين يدي ربِّه، مستحضراً جميع ما يقوله ويفعله في صلاتِهِ من أول صلاته إلى آخرها، فتنتفي بذلك الوساوس والأفكار الرديَّة، وهذا روح الصلاة والمقصود منها، وهو الذي يُكتبُ للعبد؛ فالصلاة التي لا خشوع فيها ولا حضور قلب، وإن كانت مُجزِيَةً مثاباً عليها؛ فإنَّ الثواب على حسب ما يَعقِلُ القلب منها.


اترك ردا

بريدك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *