فقهيات الأضحية والعيد 3

منذ الأحد 29 محرم 1438مساءً18 30-10-2016مساءًالأحد الزيارات : 430

24- لم يثبت حديث صحيح في تخصيص أيام العشر كل يوم بفضيلة مخصصة كقول بعضهم : اليوم الأول غفر الله لآدم فيه واليوم الثاني نجّى فيه يونس وكل هذا خزعبلات .

25- صيام عشرة من ذي الحجة لم يثبت حديث صحيح بخصوصه إلا يوم عرفة ولا ينكر على من صامه لدخوله في عموم العمل الصالح بل ينكر على من يعتقد التخصيص.

26- لا فدية على من أخذ من أشعاره أو بشرته لمن أراد أن يضحي بالإجماع (( ابن قدامة )).

27- لا تجزىء الأضحية بما دون السن المعتبرة وإن كانت ذات لحم (كعجول التسمين) وغيرها وذلك لإنتفاء شرط الصحة .

28- من لم ينوِ التضحية من أول العشرلمانع الحاجة مثلا ثم زال عنه وأراد التضحية فعليه أن يمسك عن أظفاره وأشعاره وبشرته من وقت نيته .

29- لا يجوزالجمع بين الأضحية والعقيقة بنية واحدة لاختلاف سببهما وتعلقهما وعند الإجتماع والتزاحم تقدم الأضحية لضيق وقتها وتُأخر العقيقة لسعة وقتها لحين ميسرة .

30- لم يرد في تثليث الأضحية حديث صحيح وتحديدها بثلاثة أثلاث هو استحسان بعض الفقهاء والسنة أن تأكل منها وتتصدق وتدخر، ولك أن تتصدق بجميعها وهي فاضلة ولك أن تأكل جميعها وهي مفضولة.

31- يجوز التوكيل ونقل الأضحية إلى بلد آخر إذا دعت الحاجة والمصلحة بشريطة اكتفاء أهل بلدك.

32- يجوز شراء الأضحية عن طريق الجمعيات المختصة بالأضاحي والذي لا بد أن يراعى في الجهة الموكّلَة الإسلام والثقة.

33- من المخالفات التي يقع الناس فيها هو البحث عن جهات تبيع الأضحية بأسعار زهيدة دون مراعاة شروط الكمال والجمال والإجزاء .

34- من شروط الكمال السمن واللون مثلا ومن شروط الجمال وجود القرون وسلامة الأذنين والألية ومن شروط الصحة والإجزاء أن تخلو من العيوب الأربعة.

35-لا تجزىء التضحية بالعوراء البيّن عورها وما كان أشد عيبا أو نزل منزلتها كالعمياء ، ولا بالمريضة البيّن مرضها ولا بأس بما خف مرضها ، ولا بالعرجاء البين عرجها وما كان أشد كمقطوعة ومكسورة الأرجل ، ولا بالهزيلة التي لا تنقى وهذه العيوب الأربعة ترد الأضحية بها باتفاق العلماء.

أبوبكرعلي الكردي
غفر الله له ولوالديه


اترك ردا

بريدك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *