مسمار الذنوب

كثير من الناس يفطن بدقة لما يضر بدنياه ولا يبالي بما يضر بدينه، ولو كان لدينه كذلك لسلم له دينه، قال ابن الجوزي في “المدهش”(1/161)«يا هذا دبر دينك كما دبرت دنياك لو علق بثوبك مسمار رجعت إلى وراء لتخلصه هذا مسمار الإصرار قد تشبث بقلبك فلو عدت إلى الندم خطوتين تخلصت».