منذ الأحد 25 شوال 1442صباحًا06 6-6-2021صباحًاالأحد الزيارات : 21

” إنَّ المرء بحاجةٍ إلى التّخلُّصِ من أهوائه ، ليتمكّن من الإقبال بصدقٍ على الحقِّ ، وأنَّ من أكثر المُؤثّرات في تشكيلِ أهواءِ النّفوس ، طبيعة التّكوين الاجتماعي ، والرأي السّائد وخيارات الأكثرية ، فهي توجد ألفة مع هذه الخيارات ، ويجد المرء في موافقتها سهولةً ، ويسرة ، لا يجده إن اضطر إلى المصادمة والخروج عن تلك الخيارات طلباً للحقِّ ونصرة له “.

زُخرف القول (١٤٦ *ط.٤)


اترك ردا

بريدك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *