سورة الإخلاص تعدلُ ثُلثَ القُرآن

منذ الثلاثاء 20 شوال 1442صباحًا07 1-6-2021صباحًاالثلاثاء الزيارات : 26

« سورة الإخلاص تعدلُ ثُلثَ القُرآن »

قال النّبي – صلّى اللّه عليه وسلّم – لأصحابه : ” أيعجزُ أحدُكُم أن يقرأ ثُلث القرآنِ في ليلة ؟ .

فشقّ ذلك عليهم ، وقالوا : أيُّنا يُطيقُ ذلك يا رسول اللّه ؟ .

فقال : اللّه الواحدُ الصّمدُ ثُلُثُ القُرآن ” .

بخاري (٥٠١٥) .

وإنّما كانت تعدل ثُلث القرآنِ لأنّ القرآن :

– إمّا أخبار .

– وإمّا عقائد .

– وإمّا أحكام .

*فالأحكام :* ما يتعلّق بالحلالِ والحرامِ .

*والعقائد :* ما يتعلّق بأصول الإيمان .

*والأخبار:* ما جرى بين الأنبياء وأُممهم ، ونحو ذلك .

فلمّا أفردت هذه السّورة لأصل الاعتقاد ؛ كانت تعدل ثُلثَ القُرآن في الفضل ، لا في الاجزاء ؛ فلو حلف إنسانٌ أن يختم القرآن ، لم يجزئه أن يقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات ! .

ولو قام إنسانٌ في الصّلاة فقرأ الاخلاص ثلاث مرات ، لم تجزئه عن قراءة الفاتحة ! ” .

‹ أحمد القاضي – التّفسير العَقديّ لجُزءِ «عمّ» (٣٩١) › .


اترك ردا

بريدك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *