سنة يغفل عنها

منذ الأربعاء 20 صفر 1442ﻫ 7-10-2020م الزيارات : 20

في سنن أبي داود: (إذا صلَّى أحدُكم فلْيُصلِّ إلى سُترةٍ ولْيدنُ منها).

ثبت عن نافع قال: كان ابن عمر إذا لم يجد سبيلاً إلى سارية من سواري المسجد قال لي: ولني ظهرك. (رواه ابن أبي شيبة رقم 2800)

قال ابن رشد: (واتَّفق العلماء بأجمعهم على استحباب السُّترة بين المصلِّي والقِبلة إذا صلّى، منفردًا كان أو إمامًا). (بداية المجتهد 1/113)

السنة أن يدنو من السترة، في الصحيحين: (كان بين مصلى رسول الله وبين الجدار ممر شاة)

قال البغوي: والعمل على هذا عند أهل العلم، استحبوا الدنو من السترة بحيث يكون بينه وبينها قدر إمكان السجود. (شرح السنة 447/2)

قال النووي: أقل السترة مؤخرة الرحل، نحو ثلثي ذراع، ويحصل بأي شيء أقامه بين يديه هكذا.

قال العلماء: والحكمة في السترة كف البصر عما وراءه، ومنع من يجتاز بقربه.
(شرح مسلم 216/4)

وفي سنن أبي داود: (إذا صلَّى أحدُكم إلى سُترةٍ فليدْنُ منها لا يقطع الشيطانُ عليه صلاتَه).

سترة الإمام سترة لمن خلفه، قال عبدالرزاق الصنعاني: (وبه آخذ، وهو الأمر الذي عليه الناس). (المصنف 18/2)

في الصحيحين: (إذا صلى أحدكم إلى شيء يستره فأراد أحد أن يجتاز بين يديه فليدفعه، فإن أبى فليقاتله فإنما هو شيطان).

قال ابن القيم: فإنْ لم يكن سترةٌ فإنَّه صحَّ عنه صلى الله عليه وسلم أنَّه يقطع صلاته المرأة والحمار والكلب الأسود، ومعارض هذه الأحاديث قسمان: صحيحٌ غيرُ صريحٍ، وصريحٌ غيرُ صحيح. (زاد المعاد 306/1)

(ينظر: إتحاف الإخوة بتأكد الصلاة إلى السترة للشيخ: فريح البهلال)

منقول خدمة “فوائد فقهية”


اترك ردا

بريدك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *