الحيّ القيوم

منذ الأثنين 4 صفر 1442صباحًا03 21-9-2020صباحًاالأثنين الزيارات : 221

‏”فعلى هذين الاسمين مدار الأسماء الحسنى كلّها، وإليها يرجع معانيها؛ فإن الحياة مستلزمةٌ لجميع صفات الكمال، وأما (القيّوم) فهو المتضمن كمال غناه، وكمال قدرته؛ فإنه القائم بنفسه، وهو المقيم لغيره، فلا قيام لغيره إلا بإقامته،وهذا من كمال قدرته وعزته”

‏*شرح الطحاوية ص٩١


اترك ردا

بريدك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *