ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فسلكه ينابيع…

منذ الأربعاء 1 شعبان 1441ﻫ 25-3-2020م الزيارات : 72

﴿ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فسلكه ينابيع في الأرض ثم يخرج به زرعا مختلفا ألوانه ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يجعله حطاما إن في ذلك لذكرى لأولي الألباب﴾ [الزمر: ٢١]

المعنى الإجمالي:

يُقرر الله تعالى ما أنعم به على عباده مِما يرونهُ بأعينهم من إنزال المطر من السماء، ثم إدخاله في أمكِنةٍ محفوظةٍ في باطن الأرض، ينبعُ مِنها الماء عند الحاجة إليه، فلا يبقى على سطح الأرض يفسدُ فيفسدُ به الهواء، ثم نعمةٌ ثالثةٌ: إخراج مُختلفِ النبات به حتى تزدان الأرض به وتزدهر، ثُم بعد ذلك يذبل هذا النبات فييبس ويصفر ويتحول إلى حُطام متفتت، ففي ذلك عِبرة لأولى العقول، الذين يُدركون تمام قدرة الله تعالى ورحمته، وأن مآل ما كمُل من هذه الدنيا أن يعود إلى النقص والاضمحلال، ولقد صدق القائل:

إذا تمَّ شيءٌ بدا نقصُهُ

ترقب زوالاً إذا قِيل تمّ

[ الإلمام ببعض آيات الأحكام ابن عثيمين 27]


اترك ردا

بريدك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *