إنا نُتبعُ الحجارة الماء

منذ الجمعة 26 صفر 1441مساءً14 25-10-2019مساءًالجمعة الزيارات : 416

|[ إنا نُتبعُ الحجارة الماء ]|

قد اثنى الله على أهل مسجد قباء بقولة: ﴿فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين﴾ [التوبة: ١٠٨]

ولما سئلوا عن صفة هذا التطهر؛ قالوا : ( إنا نُتبعُ الحجارة الماء) (رواه البزار 243 الكشف) وضعفه الحافظ في التلخيص (1/ 112)

وقال الالباني -رحمه الله- : أن الحديث بهذا اللفظ ضعيف الإسناد منكر المتن، وقد ترتب عليه استنباط حكم نقطع بأنه لم يكن عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه، ألا وهو الاستنجاء بالحجارة أولا، ثم بالماء في مكان آخر، بل الراجح عندي أنه لا يشرع الجمع بينهما ولوفي المكان الأول، لأنه لم ينقل أيضا عنه صلى الله عليه وسلم، ولما فيه من التكلف، فبأيهما استنجى حصلت السنة، فإن تيسر الأمران معا بلا كلفة فلا مانع من ذلك لما فيه من تنزيه اليد عن الرائحة الكريهة. والله أعلم. [ سلسلة الاحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة 3/ 115]


اترك ردا

بريدك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *