التعصب للأشخاص سبب التفرق والضلال

المصدر:
منذ الأربعاء 1 محرم 1437صباحًا04 14-10-2015صباحًاالأربعاء الزيارات : 523

قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ أيضًا: «فمَن جعل شخصًا من الأشخاص غير رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: من أحبَّه ووافقه كان من أهل السنَّة والجماعة ومن خالفه كان من أهل البدعة والفرقة ـ كما يوجد ذلك في الطوائف من اتِّباع أئمَّةٍ في الكلام في الدين وغير ذلك ـ كان من أهل البدع والضلال والتفرُّق».


اترك ردا

بريدك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *