من مقاصد الصيام

منذ الأثنين 6 رمضان 1439صباحًا06 21-5-2018صباحًاالأثنين الزيارات : 713

? في صحيح البخاري:

قال صلى الله عليه وسلم: (من لم يدع قول الزور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه).

? قال البيضاوي: ليس المقصود من شرعية الصوم نفس الجوع والعطش، بل ما يتبعه من كسر الشهوات وتطويع النفس الأمارة للنفس المطمئنة، فإذا لم يحصل ذلك لا ينظر الله إليه نظر القبول، فقوله: (ليس لله حاجة) مجاز عن عدم القبول، فنفى السبب وأراد المسبب.

? وقال السبكي: الرفث والصخب وقول الزور والعمل لمَّا ذكرت في هذين الحديثين نبهتنا على أمرين:

?أحدهما: زيادة قبحها في الصوم على غيرها.

?والثاني: البحث على سلامة الصوم عنها، وأن سلامته منها صفة كمال فيه. (فتح الباري 117/4)

? خدمة “فوائد فقهية” للاشتراك عبر التلقرام

https://t.me/fiiqh


اترك ردا

بريدك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *