فضل الاستغفار

المصدر:
منذ الأثنين 3 جمادى الآخرة 1439صباحًا07 19-2-2018صباحًاالأثنين الزيارات : 690

« الاستِغفَارُ يُخرِجُ العَبدَ مِن الفِعلِ المَكرُوهِ إلَى الفِعلِ المَحبُوبِ ،

مِن العَمَلِ النَّاقِصِ إلَى العَمَلِ التَّامِّ ،

ويَرفَعُ العَبدَ مِن المَقَامِ الأدنَى إلَى الأعلَى مِنهُ والأكمَلِ ؛

فَإنَّ العَابِدَ لِلهِ والعَارِفَ باللهِ في كُلِّ يَومٍ ، بَل في كُلِّ سَاعَةٍ ، بَل في كُلِّ لَحظَةٍ :

• يَزدَادُ عِلمًا بِاللهِ ،

• وبَصِيرَةً في دِينِهِ وعُبُودِيَّتِهِ ؛ بِحَيثُ يَجِدُ ذَلِكَ في طَعَامِهِ وشَرَابِهِ ونَومِهِ ويَقَظَتِهِ وقَولِهِ وفِعلِهِ ،

• ويَرَى تَقصِيرَهُ في حُضُورِ قَلبِهِ في المَقَامَاتِ العَالِيَةِ وإعطَائِهَا حَقَّهَا ؛

فَهُوَ يَحتَاجُ إلى الاستِغفَارِ آنَاءَ اللَّيلِ وأطرَافَ النَّهَارِ ،

بَل هُوَ مُضطَرٌّ إلَيهِ دائِمًا ، في الأقوَالِ والأحوَالِ في الغَوَائِبِ والمَشَاهِدِ ؛

لِمَا فِيهِ : مِن المَصَالِحِ ، وجَلبِ الخَيرَاتِ ، ودَفعِ المَضَرَّاتِ ، وطَلَبِ الزِّيَادَةِ في القُوَّةِ في الأعمَالِ القَلبِيَّةِ والبَدَنِيَّةِ اليَقِينِيَّةِ الإيمَانِيَّةِ ».

ابنُ تَيمِيَّة – رَحِمَهُ اللَّـهُ -.

[ مُجمَوعُ الفَتَاوَى || ٦ / ٣٨٠ ]

T.me/DoRr3


اترك ردا

بريدك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *